الإثنين 21 ذو الحجة 1441هـ الموافق 10 أغسطس 2020م
جديد الموقع
خصائص وأسرار خلوة الاستغفار => دروس التصوف والطريقة ۞ التصوف بين الأعداء والأدعياء => دروس التصوف والطريقة ۞ أهمية الشيخ المرشد في السلوك => دروس التصوف والطريقة ۞ خصائص وأسرار خلوة البسملة => دروس التصوف والطريقة ۞ حقيقة الفتح الرباني => دروس التصوف والطريقة ۞ تعريف الطريقة وتاريخ نشاتها ومفهومها => دروس التصوف والطريقة ۞ فضل يوم عرفة وبيان أعماله => دروس التصوف والطريقة ۞ خلوة الجلالة وأسرارها وخصائصها => دروس التصوف والطريقة ۞ شرح قاعدة من قال لشيخه لما لا يفلح => دروس التصوف والطريقة ۞ كلمة بمناسبة ذكرى المولد => دروس ومحاضرات منوعة ۞ مجلس ذكر قادري => دروس ومحاضرات منوعة ۞ آداب الذكر وخصائصه وأسراره => دروس التصوف والطريقة ۞ البدعة وشرح وتصحيح مفهومها => دروس التصوف والطريقة ۞ صفات وشروط المعالج الروحاني => دروس التصوف والطريقة ۞ دلائل الخيرات بسند ورواية القادرية => مؤلفات الشيخ مخلف العلي ۞ الراتب الترياق لدفع الدين وجلب الأرزاق => مؤلفات الشيخ مخلف العلي ۞ أيها الولد => كتب التصوف والسلوك ۞ الثمر الداني في ترجمة الشيخ عبد القادر الجيلاني => مؤلفات الشيخ مخلف العلي ۞ وظائف ليلة النصف من شعبان => الأدعية والأذكار الخاصة بالأوقات ۞ الأوراد اليومية للمريد القادري => أوراد وأحزاب الطريقة القادرية ۞

المادة

الورد الكيماوي في الطريقة القادرية العلية

الكاتب: الشيخ مخلف العلي القادري

تاريخ النشر: 25-11-2017 القراءة: 7129

الورد الكيماوي في الطريقة القادرية العلية

للشيخ نور الدين البريفكاني القادري الحسيني

وهذا هو الورد الكيماوي المنسوب للشيخ نور الدين البريفكاني1 والذي ذكره في ختام رسالة السلوك، وهو ورد عينه للسالك الذي لا يتمكن من ممارسة الخلوة فقال في رسالته: وإنْ أمكنك يا من لست بداخل الخلوة فالزم هذا الطريق الكيماوي، واتل بعد صلاة الصبح يا حليم ألف مرة، وبعد الضحى يا رحيم ألف مرة، وبعد الظهر يا رؤوف ألف مرة، وبعد العصر يا غفار ألف مرة، وبعد المغرب يا ستار ألف مرة، وبعد العشاء يا أحد ألف وخمسمائة مرة، وبعد التهجد أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه مائة مرة، فهذه طريقة الشيخ عبد القادر الكيلاني قدس سره، واعلم ولدي السالك أن هذا الورد المبارك يعتبر من أهم الأوراد التي من شأنها السير بالسالك إلى مراتب السلوك، وهو ورد يغفل عنه كثير من السالكين، بل إن الكثير من المشايخ يغفلون عنه لأنه غير مشتهر عند غالبية فروع الطريقة القادرية في العالم الإسلامي، وقد رأينا الخير العميم وقد ظهر على من عمل بهذا الورد المبارك، لذلك أنصحك وأحثك ولدي السالك أن تلزم هذا الورد المبارك، واعلم أنه يجوز قراءته في سيرك وعملك وبكل الحالات، ولا يشترط الجلوس جلسة الذكر المعروفة، ولكن يفضل أداء هذا الورد وفق آداب الذكر المشتهرة فهو أدعى للنفع، والله تعالى أعلم .

نقلاً عن كتاب

الكنوز النوارنية من أدعية واوراد السادة القادرية

للشيخ مخلف العلي الحذيفي القادري

حقوق النشر والطباعة محفوظة للمؤلف