الأحد 1 جمادى الأولى 1443هـ الموافق 5 ديسمبر 2021م
جديد الموقع
موانع السلوك (2): الدنيا => قواعد السلوك وموانعه ۞ موانع السلوك (3): الشيطان => قواعد السلوك وموانعه ۞ موانع السلوك (4): النفس => قواعد السلوك وموانعه ۞ مقدمة عن التصوف => قسم التعريف بعلم التصوف ۞ تعريف علم التصوف => قسم التعريف بعلم التصوف ۞ القناديل النوارنية في أذكار وأوراد السادة القادرية => المؤلفات والكتب القادرية ۞ وصايا الشيخ عبد القادر الجيلاني => المؤلفات والكتب القادرية ۞ علاج كامل ميسر للسحر والعين والمس => قسم التصوف ۞ الرقية الشرعية => قسم التصوف ۞ الختم الشريف القادري => مؤلفات الشيخ مخلف العلي ۞ حقيقة السلوك الروحي عند الصوفية => قواعد السلوك وموانعه ۞ دلائل الخيرات بسند ورواية القادرية => مؤلفات الشيخ مخلف العلي ۞ الراتب الترياق لدفع الدين وجلب الأرزاق => مؤلفات الشيخ مخلف العلي ۞ ذخيرة الأبرار من ورد الاستغفار => مؤلفات الشيخ مخلف العلي ۞ ذخيرة الأبرار من ورد الاستغفار => مؤلفات الشيخ مخلف العلي ۞ أيها الولد => كتب التصوف والسلوك ۞ الثمر الداني في ترجمة الشيخ عبد القادر الجيلاني => مؤلفات الشيخ مخلف العلي ۞ وظائف ليلة النصف من شعبان => الأدعية والأذكار الخاصة بالأوقات ۞ الأوراد اليومية للمريد القادري => أوراد وأحزاب الطريقة القادرية ۞ النووي => صوت ۞

البحث

الزوار

انت الزائر :4760766
[يتصفح الموقع حالياً [ 1
الاعضاء :0 الزوار :1
تفاصيل المتواجدون

تواصل معنا

القائمة البريدية

المادة

الورد الكيماوي في الطريقة القادرية العلية

الكاتب: الشيخ مخلف العلي القادري

تاريخ النشر: 25-11-2017 القراءة: 7870

الورد الكيماوي في الطريقة القادرية العلية

للشيخ نور الدين البريفكاني القادري الحسيني

وهذا هو الورد الكيماوي المنسوب للشيخ نور الدين البريفكاني1 والذي ذكره في ختام رسالة السلوك، وهو ورد عينه للسالك الذي لا يتمكن من ممارسة الخلوة فقال في رسالته: وإنْ أمكنك يا من لست بداخل الخلوة فالزم هذا الطريق الكيماوي، واتل بعد صلاة الصبح يا حليم ألف مرة، وبعد الضحى يا رحيم ألف مرة، وبعد الظهر يا رؤوف ألف مرة، وبعد العصر يا غفار ألف مرة، وبعد المغرب يا ستار ألف مرة، وبعد العشاء يا أحد ألف وخمسمائة مرة، وبعد التهجد أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه مائة مرة، فهذه طريقة الشيخ عبد القادر الكيلاني قدس سره، واعلم ولدي السالك أن هذا الورد المبارك يعتبر من أهم الأوراد التي من شأنها السير بالسالك إلى مراتب السلوك، وهو ورد يغفل عنه كثير من السالكين، بل إن الكثير من المشايخ يغفلون عنه لأنه غير مشتهر عند غالبية فروع الطريقة القادرية في العالم الإسلامي، وقد رأينا الخير العميم وقد ظهر على من عمل بهذا الورد المبارك، لذلك أنصحك وأحثك ولدي السالك أن تلزم هذا الورد المبارك، واعلم أنه يجوز قراءته في سيرك وعملك وبكل الحالات، ولا يشترط الجلوس جلسة الذكر المعروفة، ولكن يفضل أداء هذا الورد وفق آداب الذكر المشتهرة فهو أدعى للنفع، والله تعالى أعلم .

نقلاً عن كتاب

الكنوز النوارنية من أدعية واوراد السادة القادرية

للشيخ مخلف العلي الحذيفي القادري

حقوق النشر والطباعة محفوظة للمؤلف