جديد الموقع
الختم الشريف القادري => قسم رسائل النور العلية ۞ حقيقة السلوك الروحي عند الصوفية => قسم دروس في التربية والسلوك ۞ خصائص وأسرار خلوة الاستغفار => قسم دروس التصوف والسلوك ۞ التصوف بين الأعداء والأدعياء => قسم دروس التصوف والسلوك ۞ أهمية الشيخ المرشد في السلوك => قسم دروس التصوف والسلوك ۞ خصائص وأسرار خلوة البسملة => قسم دروس التصوف والسلوك ۞ حقيقة الفتح الرباني => قسم دروس التصوف والسلوك ۞ تعريف الطريقة وتاريخ نشاتها ومفهومها => قسم دروس التصوف والسلوك ۞ فضل يوم عرفة وبيان أعماله => قسم دروس التصوف والسلوك ۞ خلوة الجلالة وأسرارها وخصائصها => قسم دروس التصوف والسلوك ۞ شرح قاعدة من قال لشيخه لما لا يفلح => قسم دروس التصوف والسلوك ۞ كلمة بمناسبة ذكرى المولد => قسم دروس ومحاضرات منوعة ۞ مجلس ذكر قادري => قسم دروس ومحاضرات منوعة ۞ آداب الذكر وخصائصه وأسراره => قسم دروس التصوف والسلوك ۞ البدعة وشرح وتصحيح مفهومها => قسم دروس التصوف والسلوك ۞ صفات وشروط المعالج الروحاني => قسم دروس التصوف والسلوك ۞ دلائل الخيرات بسند ورواية القادرية => قسم رسائل النور العلية ۞ الراتب الترياق لدفع الدين وجلب الأرزاق => قسم رسائل النور العلية ۞ أيها الولد => قسم كتب التصوف والسلوك ۞ الثمر الداني في ترجمة الشيخ عبد القادر الجيلاني => قسم رسائل النور العلية ۞

المادة

آداب الذكـر العامة

الكاتب: الشيخ مخلف العلي القادري

تاريخ النشر: 27-11-2017 القراءة: 2732

آداب الذكـر العامة

اعلم أخي المسلم أن الذاكر جليس الله ولابد لجليس الله تعالى من الأدب في حضرة المولى عز وجل، وينبغي أن يكون على أكمل الصفات، فمن أراد أن يجد أثر الذكر في نفسه فليلتزم بآداب الذكر وإليك بعض هذه الآداب:

قال الإمام النووي رحمه الله تعالى في الأذكار: ينبغي أن يكون الذاكرُ على أكمل الصـفات؛ فإن كان جالساً في موضـع استقـبل القبلة، وجلس مُتذلِّلاً مُتخشعاً بسكينة ووقار، مُطرقاً رأسه، ولو ذكر على غير هذه الأحـوال جاز ولا كراهة في حقه، لكن إن كان بغير عذر كان تاركاً للأفضل.

وقال: وينبغي أن يكون الموضعُ الذي يذكرُ فيه خالياً نظيفاً؛ فإنه أعظمُ في احترام الذكر والمذكور، ولهذا مُدح الذكرُ في المساجد والمواضع الشريفة.

وجاء عن الإمام الجـليل أبي ميسرة قال: لا يُذكـر اللّه تعالى إلاَّ في مكان طيّب، وينبغي أيضـاً أن يكون فمه نظيفاً، فإن كـان فيه تغيُّر أزاله بالسِّواك، وإن كان فيه نجـاسة أزالها بالغسل بالماء، فلو ذكر ولم يغسلها فهو مكروهٌ ولا يَحرمُ، ولو قرأ القرآن وفمُه نجسٌ كُرِهَ، وفي تحريمه وجهان لأصحابنا: أصحُّهما لا يَحرم.

وأن يكون الذاكر على طهارة كاملة في البدن والثياب والمكان.

فقد روى الهندي في كنز العمال عن ابن عمر قال: إن استطعت ألا تذكر الله إلا وأنت طاهر فافعل. ومن آداب الذكر التوبة والاستغفار قبل الذكر، والتطيب والتعطر، فذلك أتم وأكمل للجلوس بين يدي الله تعالى، وتغميض العينين أثناء الذكر وذلك أدعى للخشوع وحضور القلب ودفع الشواغل، والأهم من ذلك كله استحضار معنى الذكر وحضور القلب والتفكر في عظمة الله تعالى.

والآن نشرع لكم بذكر الآداب الهامة للذاكر وهي :

أولاً: الطهارة وتشمل طهارة البدن والثياب والمكان, ويلحق بها طهارة البطن من الحرام.

وجاء عن الإمام الجـليل أبي ميسرة أنه قال : لا يُذكـر اللّه تعالى إلاَّ في مكان طيّب، وينبغي أيضـاً أن يكون فمه نظيفاً، فإن كـان فيه تغيُّر أزاله بالسِّواك ، وأن يكون الذاكر على طهارة كاملة في البدن والثياب والمكان،

فقد روى الهندي في كنز العمال عن ابن عمر قال: إن استطعت ألا تذكر الله إلا وأنت طاهر فافعل .

ثانياً: التوبة والاستغفار قبل الذكر : وهذا أدب مهم جدا ولو بثلاث مرات قبل الشروع بوردك , ومن عظمة منهاج الصالحين أن جعلوا من الورد اليومي لكل طريقة الاستغفار والتوبة لما له أثر في تربية المريد وتحسين سلوكه

ثالثاً: التطيب والتعطر، فذلك أتم وأكمل للجلوس بين يدي الله تعالى ، وتغميض العينين أثناء الذكر وذلك أدعى للخشوع وحضور القلب ودفع الشواغل.

رابعاً: والأهم من ذلك كله استحضار معنى الذكر وحضور القلب والتفكر في عظمة الله تعالى.

خامساً: واعلم أن من الآداب المهمة أيضاً هو الالتزام مع الشيخ بالأوراد.

نقلاً عن كتاب

الكنوز النورانية من أدعية واوراد السادة القادرية

للشيخ مخلف العلي القادري الحسيني

حقوق النشر محفوظة للمؤلف والموقع