جديد الموقع
الدرس(11): حال الأولياء مع الله(1) => شرح كتاب الغنية للشيخ عبد القادر الجيلاني ۞ سبل استدراج الشيطان للسالك => دروس عامة ومحاضرت منوعة للشيخ ۞ الدرس(12): حال الأولياء مع الله (2) => شرح كتاب الغنية للشيخ عبد القادر الجيلاني ۞ كتاب تلخيص الحكم => المؤلفات والكتب القادرية ۞ مجلس الذكر القادري بحضرة الشيخ عبيد الله القادري => مجالس الذكر القادرية ۞ التعريف بالشيخ مخلف => السيرة الذاتية للشيخ ۞ صدرو كتاب العقد الفريد في بيان خلوة التوحيد => اخبار الدار العلية ۞ دعاء سورة الواقعة الشريف => أدعية وأحزاب صوتية ۞ النسب الشريف للشيخ => السيرة الذاتية للشيخ ۞ من هم آل البيت الكرام => الكلمة الشهرية للشيخ ۞ لمَ الأزهر يا قوم => الكلمة الشهرية للشيخ ۞ العقد الفريد في بيان خلوة التوحيد => رسائل النور العلية للشيخ مخلف ۞ أقسام رؤى اليقظة للسالكين => قسم الخلوات والرياضات في الطريقة القادرية العلية ۞ أقسام رؤى المنام للسالكين => قسم الخلوات والرياضات في الطريقة القادرية العلية ۞ بحث عن اهمية علم التصوف => علم التصوف الإسلامي ۞ أهمية الإذن في دخول الخلوة الشريفة => قسم الخلوات والرياضات في الطريقة القادرية العلية ۞ صفات الشيخ الذي يُدخل المريد في الخلوة => قسم الخلوات والرياضات في الطريقة القادرية العلية ۞ متى يصح دخول المريد في الخلوات => قسم الخلوات والرياضات في الطريقة القادرية العلية ۞ الشيخ محمد الهتاك القادري => تراجم سلسلة الطريقة القادرية العلية ۞ أهمية العلم في طريق التصوف => دروس علمية ۞ علاج كامل للسحر والعين والأمراض الروحية => قسم علاج السحر والمس ۞ اصلاح القلوب وعلاج امراضها => كتب التصوف والسلوك ۞ كلمة حق أريد بها باطل: => مقالات في العترة النبوية الشريفة ۞ الفتن وعلامات نواصب هذا الزمان => مقالات في العترة النبوية الشريفة ۞ الفرق بين موقف اهل السنة قديما وحديثا تجاه معاوية => مقالات في العترة النبوية الشريفة ۞

مقالة

كلمة حق أريد بها باطل:

الكاتب: الشيخ مخلف العلي القادري

تاريخ النشر: 07-08-2017 القراءة: 650

الرد على مقال بعنوان لماذا بني أمية تحديداً

جمع وترتيب وليد بن سعد

المصدر مائة من عظماء الإسلام تأليف جهاد الترباني

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد: فهذا المقال هو رد على مقال انتشر مؤخراً على النت بكثرة وهو بعنوان لماذا بني أمية تحديداً، ولكن قبل الرد عليه وتفنيده لابد من مقدمة أشرح فيها بعض النقاط فأقول وبالله التوفيق:

يتساءل الكثير من المتابعين والأحبة لماذا صرت أكتب مؤخراً عن قضايا آل البيت الكرام، والسبب في ذلك هو أننا كلما كتبنا مقالاً ومنشوراً فيها ذكرٌ لفضائل آل البيت نستغرب بردود فعل عجيبة غريبة، معترضة مستغربة متضايقة من أي شيء ننشره له صلة أو علاقة أو إشارة بآل البيت، محاولين بكل جهد أن يحولوا بيننا وبين الكتابة عن آل البيت الطاهرين، والأدهى من ذلك وأمر أنه يظهر لك من يقول لك أنا لا أتوقع أنه يوجد من يكره آل البيت، لا أتوقع أن هناك من ينتقصهم، لا أتوقع أن هناك من يناصبهم العداء..

يا أخي ارجع للتاريخ وحدثني عن آل البيت، كم قتيل قتل من عظماءهم، كم مهاجر من عظماءهم ترك أهله ودياره، قرون تمر على الأمة وكلما جاءت دولة فتجد أن أول هم لها هو آل البيت فينالهم ما ينالهم من الإقصاء والابعاد والقتل والسجن والتشريد.

ثم يكتب التاريخ ويحسبهم خوارجاً على الحكم باحثين عن الفتنة ويصور أن كل اتباعهم كانوا رجال سوء وفتنة ولا يقبل لهم أي رواية فكلهم ليسوا عدول.

فأستغرب كيف يكون أصحاب يزيد عدولاٌ فتصح كل رواياتهم عنه، بينما يكون كل أصحاب الحسين غير ثقاة ولا تصح رواياتهم ولما تسألهم من أفضل الحسين أم يزيد فيقول متبجحاً طبعا الحسين.

يعني باختصار يقول لك الحسين أفضل من يزيد وأتقى وأنقى ولا يوجد مجال للمقارنة لكن عمل يزيد أفضل وصحبة يزيد أفضل ومنهج يزيد أفضل واتباع يزيد أفضل فأي سخف هذا.

أسألك أيها المسلم: بالله عليك هل يعقل أن كل من صاحب علياً وناصره وأيده وروى عنه كان فاسقاً فاجراً لا تقبل له رواية ورافضيا متشيعاً، حتى يتهم بعض الصحابة ممن ناصره بالتشيع .

نعم وصل ببعض الكتاب انه أتهم صحابة بالتشيع كابن كثير والذهبي فلماذا لم ينتفض أحد للانتصار للصحابي عامر بن واثلة الطفيلي لاتهامه بالتشيع من قبل بعض المؤرخين أم أن النصرة فقط لمن عادى آل البيت أما من والاهم فلا ينتصر له مهما قيل في حقه.

ومن بعده الحسن والحسين وعلي زين العابدين والامام الباقر وأخوه الامام زيد وأبناء الحسن وعبد الله المحض وكل ذرية آل البيت هل يعقل أنهم لم يصاحبوا إلا الفسقة والروافض والغير ثقاة هل يعقل هذا حتى نجد الكتاب والباحثين يضعفون كل الروايات ويضعفون كل الرواة حتى لا تجد رواية واحدة صحيحة بنظرهم.

لو تفكرت جيدا أيها المسلم لوجدت الحقيقة ؟؟؟ كيف يكونون أفضل الناس وأصحابهم أسوء الناس، فيقولون لم يروى عنهم إلا الفسقة ؟؟ فالسؤال لماذا لم يروي عنهم العلماء الثقاة الذين رووا عن بني أمية، اعتقد أن الأمر غريب قليلاً ويحتاج وقفة تفكر ؟؟؟ كيف يكونون خير الناس وأصحابهم شر الناس .

والان تعالوا معي لنغوص في ثنايا هذا المقال: لماذا بني أمية تحديداًـ وفعلا كل واحد منا يتساءل لماذا بني أمية تحديداً، فالكاتب يتساءل لماذا بني أمية تحديداً من يعاديهم أنصار آل البيت من شيعة وغيرهم.

ولكنني أتساءل لماذا بني أمية تحديداً يستميت السلفية في الدفاع عنهم لدرجة لا يتصورها عقل لماذا هذه الإستماتة بينما يصمتون على طعن ابن تيمية بعلي وعمر وغيرهم من الصحابة في كتبه كما سترون في هذا المقال:

يستفتح الكاتب قوله مستدلا بقول ابن كثير: يقول الحافظ "ابن كثير– عليه الرحمة – : ( كانت سوق الجهاد قائمة في بني أمية ، ليس لهم شغل الا ذلك ، وقد اذلوا الكفر وأهله ، وامتلأت قلوب المشركين من المسلمين رعباً ، لا يتوجه المسلمون الى قطرٌ من الأقطار الا اخذوه ) أ هــ .

قلت: وهذا الأمر لا ينفرد به بنو أمية بل هم تابعوا مسيرة من هم خير منهم فهذا كان حال النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم وهو الذي فتح الله به البلاد والعباد والقلوب وعاش حياته مجاهدا في سبيل الله تعالى، بل عن فترة طويلة من عمره بالجهاد كان يجاهد المشركين بقيادة بني أمية فقد كانوا على رأس اعداء النبي صلى الله عليه وسلم في جهاده، ثم تابعه من بعده الخلفاء الراشدون ومعهم الصحابة الكرام وآخر من التحق بالجهاد الإسلامي هم بنو أمية لتاخر اسلامهم باستثناء امير المؤمنين عثمان رضي الله عنه.

ثم يقول الكاتب: ولا يُعلم لعائلة حكمت كان لها فضل على بني الإنسان مثل عائلة بني أمية ! فلبني أمية أيادٍ بيضاء على أمة الإسلام منذ فجر الدعوة وحتى يوم القيامة ،

قلت: وهذا تزوير وتشويه للحقائق وايهام للقارئ بحقيقة ما يقال: بل الأصح أنه لا يعلم لعائلة حكمت لها فضل على بني الإنسان مثل عائلة أبناء عمهم وهم بنو عبد المطلب فهي العائلة التي ينتمي أليها سيد الكونين محمد صلى الله عليه وسلم الذي أرسله الله رحمة للعالمين وفضله على الإنس والجن والحيوانات وحتى الشجر والحجر والمدر فهو الوحيد الذي له اليد البيضاء على أمة الإسلام وقد حكم الأمة وأسسها وتركها على المحجة البيضاء وأنزل الله عليه قوله: اليوم أكملت لكم دينكم وحكم من بعده اصحابه الراشدون الذي أنارت الدينا بحكمهم بالعدل والقسط وبنظام الشورى الذي أمر به الله حتى جاءت بنو امية فغيرت نظام الشورى وجعلته حكما يتوارث,

ثم يتابع الكاتب فيقول: فعثمان بن عفان الأموي هو الذي جمع القرآن ، وام المؤمنين الأموية " ام حبيبة بنت ابي سفيان " – رضى الله عنها - يكفيها ما نقلت لنا من سنن المصطفى صلى الله عليه وسلم ، ومعاوية بن ابي سفيان الأموي هو الذي كتب الوحي من صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعبد الله بن سعيد بن العاص بن أمية كان احد شهداء بدر الثلاثة عشر ، ويزيد بن ابي سفيان الأموي هو فاتح لبنان وقائد جيوش الشام ،

قلت: وهنا يظهر تزييف الكاتب على القارئ وإيهامه بان هذه المزايا خاصة بهم ولم يشاركهم بها أحد ويستدل بها على فضلهم على غيرهم فأي ظلم هذا.

فسيدنا عثمان جمع القرآن متابعا هذا العمل لمن سبقه من الخلفاء رضي الله عنهم اجمعين وشاركه به أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحب هذه الفكرة هو سيدنا حذيفة بن اليمان حين عرضها على أبي بكر وعمر واجتمع الصحابة على ذلك وسيدنا عثمان من بعدهم تابع ونسخ المصحف بنسخ جديدة بينما جمع على عهد من سبقه فلماذا تظهر الحقيقة ناقصة.

اما أم المؤمنين رضي الله عنها فقد نقلت من الدين كما نقل غيرها من امهات المؤمنين وليس هناك من نقل من الدين كما نقلت عائشة رضي الله عنه ولا تصل أي واحدة منهن لفضل أم المؤمنين خديجة عليها السلام ورضي الله عن سيدتنا وامنا ام حبيبة وسائر نساء النبي صلى الله عليه وسلم.

أما قوله فمعاوية هو كتب الوحي من صدر رسول الله فهذا تزوير وافتراء وتدليس والأصح أن يقال كان ممن كتب الوحي ولا ينطق بعبارة توهم بانه كان كاتب وحي فهو أقل من كتب الوحي لتأخر اسلامه وكل من كتب الوحي يسبقه بهذا الفضل فلماذا يوهم القارئ بهذا الشكل. واما سيدنا سعيد بن العاص فرضي الله عنه شهيدا كغيره من الشهداء وهذه ميزة له وليس لبني امية .

واما يزيد بن ابي سفيان فكان قائدا تحت امرة ابي عبيد وخالد ولم يكن هو صاحب هذه المنقبة لتجعلها صفة تمدح بني امية ففتح لبنان يحسب لأبي بكر وعمر وابي عبيده وخالد وفي آخرهم يزيد فلما يصور الأمر على أنه هو الفاتح .

ثم يصل القارئ لقوله: ويزيد بن معاوية الأموي هو قائد اول جيش يغزو القسطنطينية ( مدينة قيصر ) ،وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( اول جيش يغزو القسطنطينية مغفور له ) ،

والحديث عن يزيد أمر يحتاج لوقفات وقد تكلم العلماء بهذا الحديث ومن أراد الوقوف عليه فليرجع الى فتح الباري في شرح صحيح البخاري لابن حجر والحديث فيه خلاف كبير حول معناه وقد اخطأ من احتج به لتبرئة يزيد ولكن القارئ نسي ان يزيد هو من ضرب الكعبة بالمنجنيقات وحرق الحرم النبوي ومنع الصلاة فيه وروع أهل الحرم وقتل الحسين عليه السلام وغير نظام الشورى في الاسلام ويضيق الوقت عن ذكر سوءاته.

ثم يتابع الكاتب: وبني أمية فيهم خالد بن يزيد الأموي مكتشف علم الكيمياء ، وهذا سخف عجيب فعلم الكيمياء مكتشفه جابر بن حيان بتعليمات الامام جعفر الصادق عليه السلام والتاريخ موجود.

ثم يتابع الكاتب: وبني أمية فيهم فاتح الشمال الإفريقي عقبة بن نافع الأموي - رحمه الله - ، وبني أمية فيهم عمر بن عبد العزيز الأموي ، وقبة الصخرة بناها عبد الملك بن مروان الأموي ، والأندلس فتحها الأمويون ، وأرمينيا ، وأذربيجان ، وجورجيا فُتحت على ايدٍ أموية ، وتركيا فتحها الأمويون ، وأفغانستان ، وباكستان ، والهند ، وأوزرباكستان ، وتركمانستان ، و كازخستان كلها دخلت في الإسلام على ظهور خيول أموية ، وحمل بنو أمية الإسلام الى اوربا ، فالأندلس فتحها الأمويون ، وجنوب فرنسا اصبحت ارضاً إسلامية فقط في زمن مجاهدي بني أمية ، وأنقذ عبد الرحمن الداخل الأموي الأندلس من الدمار وكان عبد الرحمن الناصر الأموي من اعظم ملوك الأرض ونشر بنو أمية رسلهم في أصقاع الأرض يدعون الناس الى دين الله ، فوصلت رسل الأمويين الى الصينيين الذين اسموهم بـ ( أصحاب الملابس البيضاء ) ، ،

وهذا تدليس على الكاتب فهو يريد أن يوهم القراء بان بنو أمية هم الذين حملوا أعباء الجهاد وهذا خطأ فهم تابعوا منهج من سبقهم، فالجهاد أسسه النبي الكريم بدولته النبوية واخرج الجيوش والغزوات والسرايا في مشارق الأرض ومغاربها، فسيدنا أبو بكر الصديق |أول عمل قام به الخليفة الصديق هو إخراج جيش أسامة واخرج اثنا عشر جيشا لحروب الردة حتى وطد الأمن واستتب الأمن ثم اخرج الجيوش لبلاد الشام ولمصر والعراق وجزيرة العرب وكذلك من بعده عمر وعثمان ولولا انشغال علي بحربه مع الخوارج ومعاوية لتابع ذلك فالعهد الراشدي هو الذي أسس الجهاد واخرج الجيوش في البلاد فلما يتغافل الكاتب عن عصر النبوة والعصر الراشدي وكذلك اقفل وتغافل عن العصر العباسي فأينه من جهاد هارون الرشيد والمعتصم والمأمون . وهذه سقطة واضحة للكاتب فهو يتغافل متعمدا عن ذكر كل فضيلة لغير بني امية ليعظم شانهم في أعين الناس وإلا ففضلهم أقل من غيرهم، بل تناسى أن قادة الجيوش غالبهم ليسوا من بني أمية وكان أهم شيء عندهم هو الغنائم والأموال . اما قوله بانهم يدعون إلى الله فما صدق فيها فقد تعطلت الدعوة في عصر كثير من الخلفاء الأمويين باستثناء عمر بن عبد العزيز.

ثم يتابع الكاتب بقوله: وفي عهد بني أمية إنتشر العلم وساد العدل أرجاء الخلافة وبدأ جمع الحديث النبوي في حكم بني أمية ، نعم ساد العلم ولكن من الذي نشر هذا العلم لا يوجد عالم من علماء الأمة من بني أمية بل ان العلم انتشر حقيقة في بداية العصر العباسي فبروز الأئمة الاربعة بدأ في دولة بني العباس وعلماء الحديث كلهم ظهروا في هذا العهد بينما في عهد بني أمية كان غالبهم يمنع العلم الا في عهد الخليفة العادل الراشدي عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه وكما قلنا لا يوجد عالم واحد من بني أمية فلا يوجد فيهم باب مدينة علم ولا يوجد فيهم بحر الامة وعالمها ولا يوجد فيهم عائشة ولا يوجد فيهم علي زين العابدين ولا الشافعي الذي هو من عبد مناف ولا واحد من الأئمة في الفقه ولا الحديث ولا الفقهاء السبعة والزهاد السبعة ولا القضاة اما العدل فارجع إلى أقوال العلماء والتابعين العدل فقط كان في عهد عمر الذي قال لو لم يأتي بنو امية الا بالحجاج لكفاهم. اما جمع الحديث فهذا كلام البحث فيه يطول لكن كل علماء الحديث واصحاب السنن برزوا في العهد العباسي وليس الأموي.

ثم يقول الكاتب: وبنو أمية هم الذين عربوا الدواوين ، وهم الذين صكوا العملة الإسلامية ، وهم أول من بنى أسطول إسلامي في التاريخ ، و وصلت الخلافة الإسلامية في عهد الوليد بن عبد الملك الأموي الى اكبر إتساع لها في تاريخ الإسلام ، فكان الآذان في عهد بني أمية يرفع في جبال الهملايا في الصين ، وفي أدغال افريقيا السوداء ، وفي أحراش الهند ، وعند حصون القسطنطينية ، وعند أبواب باريس ، وفي مرتفعات البرتغال ، وعلى شواطئ بحر الظلمات ، وعند سهول جورجبا ، وعند سواحل قبرص ، ترفف على قلاع تلك البلدان رايات بيضاء مكتوبٌ عليها ( لا اله الا الله ، محمدٌ رسول الله ) ، هي رايات بني أمية ، فجزاهم الله خيراً لما قدموه للإسلام والمسلمين .

ثم يختم الكاتب بسرد بعض الأمور العامة التي تحققت على ايدي غيرهم كما تحققت على ايديهم لكن اسخف ما في قوله أن(ترفف على قلاع تلك البلدان رايات بيضاء مكتوبٌ عليها ( لا اله الا الله ، محمدٌ رسول الله ) ههههههههه لا أدري هل أضحك ام ابكي هذه رايات الاسلام ورايات محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين وليست رايات بنية أمية فلما الاصرار على ايهام القارئ بهذه الطريقة

والخلاصة: الكاتب عليه عدة مآخذ في هذا المقال وهي:

· تجاهل وتغافل متعمدا عن ذكر فضل العصر النبوي والعصر الراشدي وما ذلك غلا ليعظم قدر بني أمية في عقول العامة الذين لا يعرفون التاريخ ولو كان منصفا لاستفتح بهم وذكر فضل بني أمية في متابعة الفتح النبوي والراشدي لكان منصفا ولم يترك عليه مأخذا.

· الكاتب نسب كل ما يحدث في عصرهم لهم حتى لو لم يكن بفعلهم وهذا خطأ كبير جدا وبالتالي فيحسب عليهم ما يحسب لهم فكل شر من اتابعهم محسوب عليهم.

· الكاتب غالا كثيرا ولمع صورة بني أمية متجاوزا الحد المطلوب وتغافل عن ذكر السلبيات في حكم بني أمية .

وفي الختام أقول لنفسي ولكم فعلاً: لماذا بنو أمية دون غيرهم؟؟؟؟؟

هل تريدون معرفة السبب الحقيقي الذي تغافل عنه الكاتب:

1) بنو أمية هم أول من حارب الإسلام وحاول منعه من الظهور فهدى الله خيارهم للإسلام وكانوا من السابقين كسيدنا عثمان وسعيد بن العاص وغيرهم ظلوا يحاربونه حتى دخلوا الاسلام مكرهين بعد فتح مكة.

2) بنو أمية هم أول من خرج على الخليفة الراشدي العادل سيدنا علي وفرقت صفوف المسلمين بخروج معاوية على سيدنا علي بن ابي طالب، وتبعه الخوارج وغيرهم بالخروج

3) بنو أمية هم الذين غيروا نظام الشورى في الاسلام وحولوا الحكم من نظام الشورى الى الملك الموروث وذلك لما اخذ معاوية الملك ليزيد بالقوة واجبر الناس على بيعته قبل وفاته.

4) بنو امية هم الذين قتلوا سيد شباب الجنة الامام الحسين بن علي رضي الله عنهما ومعه العشرات من الشباب والأطفال من آل بيت النبوة الطاهرة.

5) بنو أمية هم الذين أمروا بقطع رأس الحسين ومثلوا به وطافوا به واخذوه للشام ليزيد مع النساء أسرى بكل ذل ومهانة ثم منعوهم من دخول المدينة المنورة .

6) بنو أمية هم من قتل مسلم بن عقيل وصلبوه والقوه من فوق بناء الامارة.

7) بنو أمية هم من قتل الامام زيد بن علي بن الحسين وابنه يحيى وصلبوهما وقطع رأسيهما وطافوا به بالبلاد.

8) بنو أمية هم من ضربت الكعبة بالمنجنيقات واحرقت في عهدهم بأمر يزيد.

9) بنو أمية هم من أرعبوا أهل المدنية أيام الحرة وحرقوها ومنعوا الصلاة ثلاث أيام في الحرم النبوي بعهد يزيد .

10) بنو امية هم من قتل الصحابي الجليل عبد الله بن الزبير وصلبوه في الكعبة الشريفة أياماً.

11) بنو أمية هم من قتل سعيد بن جبير سيد التابعين على يد واليهم الحجاج لأنه يقول الحق.

12) بنو أمية هم من قتل حجر بن عدي وأصحابه لأنهم قالوا كلمة الحق.

13) بنو امية هم من قيدوا سعيد بن المسيب وسجنوه وهو امام التابعين,

14) بنو أمية هم من كان يسب علي بن أبي طالب وعترته على منابرهم.

هل نعد أكثر يا حضرة الكاتب أم نتوقف إلى هنا

ونحن إذا نرد على هذا الكاتب ليس مرادنا وغايتنا تشويه بني أمية ولكن لنقول للكاتب ومن يوافقه كن منصفاً وإن تكلمت تكلم بإنصاف فإنك لا تكتب لجهله ولا لأناس لا تقرأ التاريخ موجود وكن منصفاً وعادلا فيما تكتب واعتقد أن الولاء والبراء مرتبطة بالله عز وجل ورسوله والاسم وليس ببني أمية.

حب بني أمية والاعتقاد بهم ليس من أركان الإيمان والدين بل هم ملوك وحكام لهم مالهم وعليهم ما عليهم

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم والحمد لله رب العالمين

ملاحظة: سوف يأتي الآن من يهوى ويعشق بني أمية ويبغض آل البيت ويقول ما يلي:

· الكاتب شيعي.

· الروايات كلها ضعيفة ومدسوسة.

التعليقات